منوعات

هل أنت حليم؟

أحداث الساعة _بقلم أ/ دلال القحطاني

الحلم لغة الأذكياء ، من وجهة نظري ليس كل ذكيٍ حليم بل كل حليمٍ ذكي .
فالأذكياء في هذا العالم كُثر وقد احتلوا مناصب عاليةً في مجتمعاتهم كالأطباء والمخترعين والطيارين وغيرهم ، ولكنهم قد يفقدون السيطرة على انفعالاتهم ومشاعرهم فيتلفظون بكلمات لا تليق بمركزهم الوظيفي او الإجتماعي ، وقد تصدر منهم ردات فعلٍ عنيفة نوعاً ما تصل أحياناً للشجار باليد ، وأيضاً حدوث تجاوزات ناجمة عن هذا الغضب.
بينما الحليم الحقيقي هو شخصٌ ذكي يمتلك بُعد نظر وقدرة هائلة على تملُك نفسه وكبح جماحها عند الإنفعال فيأمن نتائجاً قد لا تُحمد عقباها ، ويستطيع التحكم في الموقف الذي تعرض له بكل تماسك وحكمة فيهدأ الطرف الآخر ويأمن شره ويسود الهدوء بحيث يتمكن من ختم الحدث الذي أمامه كما يُحب بصورة ذكية .
وقد يسألني أحدهم هل الحلم صفة فطرية أصلية أم صفة مكتسبه ؟
أرى أن الحلم الحقيقي يأتي بالفطرة كحلم الصحابي الجليل سيد بني تميم (الأحنف ابن قيس) رضي الله عنه حيث سمي (بحليم العرب) لكثرة المواقف التي مرت عليه واستطاع أن يواجهها بحلمه وأناته حتى لُقب بهذا اللقب .
وقد يأخذها الإنسان بالإكتساب فيحاول ان يروض غضبه ، ويتعلم التحلم بالصبر وإدارة ذاته جيداً حتى يستطيع التحكم بانفعالاته بصورة جيدة ،
إذاً : في نهاية مقالي هذا أود أن أذكركم أن الأخلاق هي غاية ما يكتسبه الإنسان في حياته ، وهي من مسببات الدرجات العالية في جنة الله تعالى . والبشر هم شهداء الله في خلقه .
أحبتي الدنيا ممر فلنترك لنا سيرة طيبة في هذه الأرض لنصل إلى رضى الله تعالى كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: ( ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.
وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ أَحَبَّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبَكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلاقًا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى