مقالات

ورشة في كل مدرسة

احداث الساعة-سعود المصيبيح

تحدث صديقي عما حدث لسيارة ابنه الطالب الجامعي عندما تعطل لديه إطار السيارة فتوقف ووجد نفسه عاجزاً وكسولاً من أن يغير الإطار فقاد السيارة إلى محطة المحروقات مسافة أدت إلى تجزؤ الإطار أجزاء متهالكة أثر ذلك على حامل الإطار الذي تضرر كثيراً وأصبح غير صالح للاستخدام بمعنى أن إصلاح الإطار واستبدال الإطار الاحتياطي الذي لن يكلفه سوى دقائق قليلة أوصل إلى نتيجة باهظة وهو مبلغ قرابة الألف ريال جراء تغيير الإطار وحاملة وأجرة العمل وتساءل صديقي عن سبب هذا التبلد واللامبالاة لدى ابنه.قلت المسؤول الأول أنت فهذه أمور يكتسبها الابن من والده لكن تساهلك معه أدى إلى إتكالية أوصلته إلى هذه النتيجة.قال وهل هناك حلول أخرى.قلت نعم. المدرسة دورها كبير والطالب يتخرج من الثانوية العامة لا يعرف أن يقوم بأي عمل يدوي ونحن نشهد عزوف عن التعليم وكثرة الغياب وضعف البيئة المدرسية أدى إلى واقع مؤلم .وقد سبق وأن زرت اليابان وكوريا وسنغافورة ووجدنا في بعض المدارس التي زرناها ورش في كل مدرسة إبتدائية ومتوسطة وثانوية متعددة المجالات يتعلم الطالب بشكل تطبيقي مبادئ الصيانة الأولية للحواسيب الآلية والجوالات وميكانيكا السيارات والكهرباء والسباكة والنجارة وغيرها من اللوازم اليومية بحيث يكون ذلك ضمن نشاط ومقرر الطالب ويتخرج من الثانوية وهو قادر على إصلاح مايحتاجه لسيارته أو سيارة عائلته أو الحواسيب أو الجوالات أو الصيانة البسيطة في المنزل. وهو هنا لا يأنف من العمل اليدوي والمهني والفني ولا يصنف الطالب المهني بل التعليم المهني والتدريب الفني مدموج في التعليم العام ولا يوجد جهاز منفصل وذلك لتعميق احترام العمل اليدوي لدى الناشئة وتخريجهم قادرين على الصيانة في منازلهم وخدمة أنفسهم وماحدث لابنك يحدث يوميا لأبنائنا الذي يقف أحدهم حائرا أمام صنبور ماء يحتاج إلى ربط أو تغيير مصباح إنارة أو صيانة بسيطة للسيارة ولهذا قادوا في تلك الدول العالم فنياً وتقنياً وصناعياً وبقينا نحن إتكالين في أبسط الأمور . ضحك صديقي وقال فعلا أنا أعطف على أطفالنا الذين يحملون هذه الكتب الثقيلة على ظهورهم وتصيبهم بتشوهات في العمود الفقري ثم يتخرج الطالب ضعيفاً في المهارات وفي المعلومات وأسأل نتائج قياس عن مستوى الطلبة ومعلميهم.قلت صحيح ووجود الورشة في المدرسة يساعد في اكتشاف ميول الطلبة فابنك في الرابعة من العمر تستطيع معرفة ميوله إذا كان يحب الفك والتركيب والتعامل مع الأجهزة أو لفظي يحب الحديث والكلام .. وعندها تعزز فيه المدرسة الميول التي يواصل فيها حياته مهندسا أو طبيبا أو خطيبا أو إعلاميا أو غيرها من المهن المختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى