مقالات

تَمَهَّلْ قليلًا

عيون الوطن الإخبارية _ قلم _نوال محمد العذل

تَمَهَّلْ قليلًا
لاتطمسْ ألوان الربيع
أتريدُ رحيلًا ؟
عن نبضات قلبي وهمسات روحي

ألم تعلم ؟
أنه مهما طال الغيابُ
وتمددت خيوطه بين أغصان الورد وصفحات العمر
سأبقى عند شجرة الزيتون بين شوق وحنين.

ألم تعلم ؟
أنك برحيلك
ستشطرني ويلات الشوق وتبعثرني رسائــل الحنين
وتحرقني لوعة الوجد في قلب بائس رهين .

ألم تعلم ؟
حين ترحل ، فأنكَ ترحل
بين دمع نهار ونحيب ليل
و ستتركُ من خلفك الفراغ والصمت
ورسالة كُتبتْ من حبر ورد أحمر ذاب من الأنين.

ألم تعلم ؟
أن غيابك
يلقي بي في جبال الوهم
بين آهات ضاحكة وأنات تبني بيتًا
من حزن أبكم لم يعرف من الألوان
سوى لون أسود حزين

تَمَهَّل قليلًا
دعني أسافر معك إلى بلاد الأساطير بأجنحة الشوق
لا تبعثر أوراقي يكفيني ما أجد من هجرك
لا تجعلني أُطيل المكث بين تلال اليأس وهضاب الوصب
تعال سنغدو سحابتين تهطل بالحب للمحبين
ننعم بظلال الشوق والحب الرصين
ونقول معًا للحب
تَمَهَّل قليلًا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى