مقالات

وعود المطر

عيون الوطن الإخبارية
قلم : نوال محمد العذل

ليكن اللقاء دربنا
والبقاء عهدنا
كان لابد لي
من إجهاض الفراق في منبته
وحرق الدمع في موطنه
وتعرية الخوف في غصنه
لتبدأ حفلة اللقاء
حينها يطيب الغناء
خلف أجفان العيون الهائمة
فالمطر وعدني
بقصة و رسوم جديدة
وبأقوال من ثغر الألوان المبتهجة
ولأن المطر وعدني
كنست صوت الأحلام المزعجة
والعصافير البليدة
والغصون الثائرة
من جذور أمنياتي النابتة
بين سفوح الضياء والأنوار
وليكن ..صوتي مسموع بين جنبات الغيم
لابد لي من التباهي
بك فأنت شقيق الروح
و لوحة برقتْ في أيامي البائسة
كان الشارع عابسًا في وجهي
والظل الوجل يطاردني
والنظرات المفجوعة ترهقني
وبين زخات المطر وجدتك
فأقسم القلب لك بالطاعة
وأن يكون صوتك موجودًا
بين سهام المطر المنهمرة
فالمطر وعدني
بقصيدة عشق
وأختام حب
وأقواس أمنيات
تحفظ في عيون السماء
ولا تبلى
فهذه وعوده
ووعد المطر لا شك فيه .!؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى